أزمة الغاز تثير التساؤلات حول تحول الطاقة نحو المصادر النظيفة
2021-09-23 21:00

قبل أسابيع من قمة المناخ COP26 في غلاسكو، أتت أزمة الغاز الحالية في أوروبا لتدق جرس إنذار بالمخاطر التي تنتظر عملية تحول الطاقة نحو المصادر النظيفة، وذلك عندما تتراجع الاستثمارات في الطاقة الهيدروكربونية.

الشعارات كثيرة في العالم، وما أكثر القادة السياسيين الذين يضعون أهدافاً محددة للوصول إلى صافي صفر انبعاثات بحلول عام 2050، أو في غيره من التواريخ، مع ما يتطلبه ذلك من خفض الاستثمارات الجديدة في النفط والغاز، لكن حين يحل الشتاء بلا كميات كافية من الغاز للتدفئة ولتشغيل مصانع الأسمدة والمواد الغذائية تتغير الحسابات رأساً على عقب، وتتحول الجهات المشهورة بالضغط لخفض الانبعاثات فجأة إلى المطالبة بزيادة إمدادات الغاز للجم ارتفاع الأسعار.

وكالة الطاقة الدولية مثلاً، طالبت روسيا بضخ المزيد من الغاز إلى أوروبا، وحضتها على إثبات نفسها كمزود يعتمد عليه.

المفارقة نفسها حدثت في أسواق النفط، فالرئيس الأميركي جو بايدن المتحمس جداً لخفض الانبعاثات، خرج قبل أسابيع ليطالب أوبك بزيادة الإنتاج للحد من ارتفاع أسعار البنزين.

لكن هذا الخطاب الذي يريد الشيء ونقيضه لا يمكن أن يستمر طويلاً، لأنه قد يضع العالم أمام واقع لا يمكن إصلاحه بسرعة، فانسحاب الشركات العالمية الكبرى تدريجياً من قطاع الهيدروكربون يمكن أن يتسبب بفجوة في الاستثمارات الضرورية لتلبية الطلب على الطاقة مستقبلاً.

الطلب على الغاز المسال مثلاً، من المتوقع أن ينمو بنحو 53% بين العامين 2020 و2030 وفق تقديرات Wood Mackenzie، ليصل إلى 560 مليون طن سنوياً، بينما الطاقة الإنتاجية الحالية والتي هي قيد الإنشاء لن تتجاوز 515 مليون طن سنوياً بحلول 2030، ما يتطلب استثمارات إضافية لطاقة إنتاجية بنحو 45 مليون طن سنوياً، وهذا رقم ضخم جداً.

مأزق إضافي تتسبب به أزمة الغاز الراهنة في أوروبا، وهي أن شركات توليد الكهرباء هناك تتحوّل إلى الفحم الحجري عندما ترتفع أسعار الغاز كثيراً، لكن هذه المرة تشهد إمدادات الفحم نقصاً وارتفاعاً في الأسعار، بسبب تراجع الإنتاج من المناجم الأوروبية وارتفاع الطلب الصيني.

وكل ذلك دفع أذونات الكربون المتداولة للارتفاع من نحو 35 دولاراً في بداية العام الحالي لتتداول فوق الستين دولاراً مطلع سبتمبر الجاري.
وهذا سيرفع تكاليف التحوّل من الغاز إلى الفحم أو حتى إلى النفط.

الدرس الأكبر من أزمة الغاز الراهنة أن تحوّل الطاقة على أرض الواقع أصعب مما يبدو في الخطابات السياسية والمؤتمرات، وأن الخطوات غير المبنية على الحقائق والتخطيط السليم ربما يأتي بنتائج عكسية.

godaddy verified & secured