أكبر 10 دول متلقية للتحويلات في العالم.. تعرف عليها!
2021-05-16 17:00

خلال جائحة كوفيد-19، أثبتت تدفقات التحويلات المالية العالمية أنها أكثر مرونة مما كان متوقعاً.
وينطبق هذا بشكل خاص على التدفقات الوافدة إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

ووفقاً لبيانات جديدة من البنك الدولي، من المتوقع أن يصل إجمالي التحويلات العالمية إلى 702 مليار دولار في عام 2020، انخفاضاً من 719 مليار دولار في عام 2019 (-2.4%).
ومن هذا المجموع، من المتوقع أن يتم نقل 540 مليار دولار إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، انخفاضاً من 548 مليار دولار (-1.6%).

في حين انخفض إجمالي تدفق التحويلات، زادت بعض البلدان بالفعل خلال الأزمة بشكل كبير.
ومن بين هذه الدول المكسيك، ثالث أكبر متلق للتحويلات في العالم، بالإضافة إلى مصر وباكستان وبنغلاديش، التي تأتي في الترتيب من الخامس إلى الثامن.
حيث كانت باكستان أكثر دول العالم نمواً في التحويلات، وجاءت مصر في المركز الثالث.

ومن بين الدول النامية، سجلت الهند والفلبين بعضاً من أصغر الخسائر في عام 2020 مقارنة بعام 2019، بنسبة 0.2% و0.7% على التوالي، وفقاً للبيانات التي جمعتها Statista، واطلعت عليها العربية.نت.

يأتي ذلك، فيما كان البنك المركزي الفلبيني قد قدر في وقت سابق من هذا العام انخفاض تحويلات العاملين في الخارج بنسبة 0.8%.

الانخفاض الطفيف أمر غير معتاد بالنسبة لرابع أكبر متلق للتحويلات في العالم: ففي السنوات العشر الماضية، أظهر تدفق التحويلات إلى الفلبين زيادة سنوية بنسبة 3 إلى 9% تقريباً.

البلدان المتقدمة هي أيضا متلقية للتحويلات، حيث يظهر وجود فرنسا وألمانيا في المراكز العشرة الأولى.
ومع ذلك، فإن تدفقات التحويلات المالية عادة ما تكون أقل أهمية بالنسبة لاقتصاداتها.
شكلت التحويلات أقل من 1% من الناتج المحلي الإجمالي في البلدين الأوروبيين، وكذلك في الصين، في عام 2020.
وفي بقية الدول العشرة الأولى، تراوح هذا الرقم من 3% إلى ما يقرب من 10%، وهي أعلى حصة عرضتها باكستان.
(9.9%) والفلبين 9.6%.

والبلدان الأكثر اعتماداً على تدفق التحويلات في تصنيف البنك الدولي هي تونغا (37.7% من الناتج المحلي الإجمالي) وكذلك الصومال (35.3% من الناتج المحلي الإجمالي) ولبنان (32.9% من الناتج المحلي الإجمالي).

godaddy verified & secured