نتيجتان مهمتان لقمة مجموعة G20.. ما هما؟
2018-12-02 14:00

نتيجتان مهمتان أسفرت عنهما قمة مجموعة العشرين، أولهما اتفاق الرئيسين الأميركي والصيني على هدنة مؤقتة في فرض الرسوم الجمركية المتبادلة ضمن الحرب التجارية، والثانية تأكيد الرئيس الروسي بعد اجتماعه مع ولي العهد السعودي، استمرار التعاون بين البلدين في أسواق النفط، وخفض الإنتاج بقدر ما تستدعي الحاجة.

وكانت مجموعة العشرين قد اختتمت أعمالها أمس في العاصمة الأرجنتينية وسط تباعد بين الولايات المتحدة والدول الأخرى بسبب رفضها دعم اتفاقية باريس التي تحارب تغير المناخ وتأكيد قرارها بالانسحاب منها.

وتجنب بيان القمة ذكر مكافحة الحمائية والالتزام بالتجارة متعددة الأطراف.

وبدلا من ذلك، لفتت الدول الأعضاء فقط إلى المشاكل التجارية الحالية، وأكدت أن النظام التجاري متعدد الأطراف لا يحقق أهدافه على صعيد النمو وخلق وظائف، وساندت الإصلاح الضروري لمنظمة التجارة العالمية.

إلا أن عشاء العمل الذي جرى بين الرئيس الأميركي ونظيره الصيني أثمر نتائج جيدة، إذ اتفق الجانبان بحسب البيت الأبيض على وقف مؤقت لفرض تعريفات جمركية جديدة، مع إجراء الدولتين محادثات تجارية بهدف التوصل لاتفاق في غضون 90 يوما.

ووافق ترمب على عدم زيادة التعريفات على سلع صينية تساوي 200 مليار دولار إلى 25% ابتداء من الأول من يناير المقبل مثلما أُعلن من قبل، كما وافقت الصين على شراء كمية لم يتم تحديدها وإنما كبيرة جدا من المنتجات الزراعية والصناعية والطاقة ومنتجات أخرى.

وعلى هامش القمة، التقى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مع قادة الدول المشاركة، وأبرز هذه اللقاءات كان مع الرئيس الروسي الذي أكد نية روسيا خفض الإنتاج النفطي بالتعاون مع السعودية مع استمرار التفاوض بشأن وقت وحجم أي خفض للإنتاج، حيث يعقد المنتجون من أوبك وخارجها اجتماعا وزاريا يومي السادس والسابع من ديسمبر.

كذلك التقى ولي عهد السعودية رؤساء فرنسا والصين وجنوب إفريقيا ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.

godaddy verified & secured