G20.. تباعد بين أميركا وشركائها حول المناخ والتجارة
2018-12-02 08:00

اختتمت #مجموعة_الدول_العشرين أعمالها السبت في بوينوس آيرس وسط تباعد بين الولايات المتحدة وشركائها بسبب رفضها دعم التحرك لحماية المناخ، وكذلك بعدما تم تجنب ذكر التعهدات السابقة بمحاربة الحمائية التجارية في البيان الختامي للقمة.

وجاء في البيان الختامي أن كل الدول الاعضاء في مجموعة العشرين باستثناء الولايات المتحدة تدعم تطبيق أهداف اتفاق باريس حول التغير المناخي والتي لا عودة عنها.

وفيما يشن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب حربا تجارية على الصين ودول أخرى، تجنب البيان الختامي للقمة ذكر مكافحة الحمائية والالتزام بالتجارة المتعددة الأطراف.

وبدلا من ذلك، لفتت الدول الاعضاء فقط الى المشاكل التجارية الحالية.

وأكدت أيضا أن النظام التجاري المتعدد الأطراف لا يحقق أهدافه على صعيد النمو وخلق وظائف، وساندت الاصلاح الضروري لمنظمة التجارة العالمية، وذلك في هذا البيان الذي كان موضع مفاوضات شاقة فيما كثفت الولايات المتحدة المواجهات مع شركائها التجاريين.

هدنة في الحرب التجارية

وتوصل الرئيسان الأميركي، دونالد ترمب، والصيني، شي جينبينغ، خلال قمة في بوينس آيرس، السبت، إلى هدنة في الحرب التجارية الدائرة بين بلديهما، تقضي بتعليق واشنطن لثلاثة أشهر تنفيذ قرار زيادة الرسوم الجمركية على نصف وارداتها الصينية.

وقال وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، خلال مؤتمر صحافي في بوينس آيرس، إن شي وترمب توصلا إلى اتفاق لوضع حد لفرض رسوم جمركية جديدة.

من جهته، ذكر نائب وزير التجارة، وانغ شوان، في المؤتمر الصحافي نفسه، أنه خلال عشاء العمل بين ترمب وشي ومساعديهما والذي جرى على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين واستغرق أكثر من ساعتين، وافقت واشنطن على العدول عن تنفيذ قرارها زيادة الرسوم الجمركية على ما قيمته 200 مليار دولار من وارداتها من البضائع الصينية سنوياً.

لكن البيت الأبيض سارع إلى إصدار بيان أوضح فيه أن ترمب لم يتراجع عن قرار زيادة الرسوم بل أرجأ تنفيذه لمدة 90 يوماً إفساحاً في المجال أمام توصل البلدين لاتفاق ينهي الحرب التجارية الدائرة بينهما.

وقالت الرئاسة الأميركية في بيانها إنه إذا لم يتوصل الطرفان في نهاية هذه المدة إلى اتفاق فإن الرسوم الجمركية ستُرفع من 10% إلى 25%.

godaddy verified & secured